اغلاق
اغلاق

حياتنا الزوجية

الحب والعلاقة الجسدية بين الرومانسية والجنس.. الهدايا هدف وغاية أم تعبير ؟

الزواج ليس ممارسة الجنس فحسب وإن كان الجنس يمثل جانباً كبيراً وهاماً منه

الرومانسية أسلوب حياة وطريقة تفكير تتسم بالإبداع وعشق الجمال والقيم المثالية

عقد الزواج ليس ترنيمة خيالية ولا قصيدة شاعرية بل هو تشريع حكيم وفيه حقوق وواجبات ومسؤوليات

 إذا كان هدف الزوج من تصرف رومانسي معين كتقديم الزهور أو العطورلزوجته هو ممارسة الجنس في ذلك اليوم، فإن تصرفه هذا لا يكن رومانسياً على الإطلاق

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة | نشر: 2010-10-13 08:07:54 A A

يخلط كثير من الأزواج، والزوجات أيضاً بين الرومانسية والجنس، ويقعون بذلك في خطأ كبير تنعكس آثاره على العلاقة الزوجية فتسبب تشويهاً للكثير من المفاهيم وإساءة إليها وذلك لأن العلاقة الزوجية، وإن كانت تقوم أساساً على الحب والتعاطف وتلاقي إرادتين حرتين لإنشاء الحياة الزوجية والإنجاب ، فإن عقد الزواج ليس ترنيمة خيالية ولا قصيدة شاعرية بل هو تشريع حكيم وفيه حقوق وواجبات ومسؤوليات وفيه تكوين للأسرة وإغناء للمجتمع.

 
صورة توضيحية

ذات صلة:

ومع أن الرومانسية والممارسة الجنسية الزوجية على صلة وثيقة، فإن كلاً منهما مستقل عن الآخر، ولا ينبغي ربط أحدهما بالآخر دائماً وحتماً ، فالرومانسية أسلوب حياة وطريقة تفكير تتسم بالإبداع وعشق الجمال والقيم المثالية.

الحب الزوجي الراقي
ولا يبتعد الحب الزوجي الراقي كثيراً عن هذه السمات، حيث أن الزواج هو التحقق الفعلي السامي للحب بين الرجل والمرأة ، وهذا ما يؤكده قول الفاروق عمر رضي الله عنه: " لم أر للمتحابين مثل الزواج "، ولكن الزواج ليس ممارسة الجنس فحسب ، وإن كان الجنس يمثل جانباً كبيراً وهاماً منه ، وتبقى الحياة الزوجية أوسع مدى وواجبات ومسؤوليات ومشاعر من مجرد الممارسة الجنسية.

تلاقي العواطف والقلوب
وحتى الحياة الجنسية الزوجية ليست مقتصرة على الاتحاد الجسدي، بل هي تشمل كل المظاهر والأفعال التي تعبر عن عمق العلاقة بين الزوجين وتلاقي العواطف والقلوب والعيون والرغبات في انسجام واتساق دون تصادم أو إلغاء للآخر أو تجاهل له.

التمهيد للفعل الجنسي
وهكذا فإن الحب الجنسي الزوجي الرومانسي هو حالة دائمة لدى كل من الزوجين وممارسة يومية سواء أكان في هدف أحدهما أو كليهما ممارسة الجنس أم لا ، فإذا كان هدف الزوج من تصرف رومانسي معين كتقديم الزهور أو العطور أو هدية أخرى محببة لزوجته هو ممارسة الجنس في ذلك اليوم ، فإن تصرفه هذا لا يكن رومانسياً على الإطلاق ، وهذا لا يعني أبداً عدم التمهيد للفعل الجنسي وتقديم ما يدل على الحب قبله ، فإن هذا أمر مطلوب شرعاً ، ولكن لا يجوز أن تقدم المحبة والهدايا أو الكلمات والغزل ، كرشوة للزوجة لممارسة الجنس أو مقابل ممارسة الجنس.

المودة والرحمة الدائمة
ومما يجب على الأزواج أن يعرفوه بكل وضوح أن أَحب ما تحبه المرأة من زوجها أن يعاملها بحب وحنان واحترام ويتودد إليها ويقدرها لذاتها في معزل عن أهوائه الجنسية الوقتية ، فالرجل الذي لا يتودد لزوجته إلا عندما يريد ممارسة الجنس معها يضيع أجمل ما في الحياة الزوجية الذي هو المودة والرحمة الدائمة ، ليجعلها لحظات قليلة خالية من الإخلاص والحب وهي لا تخدع الزوجة ذات الحس المرهف والذوق السليم ، بل إن تلك المعاملة الوصولية تسبب لها انزعاجاً كبيراً حيث تشعر بأنها تستغل بطريقة فجة فعلاً.

الإيحاء الشرطي للممارسة الجنسية
وعلى الزوج أن يقدم لزوجته الزهور التي تحبها أو الهدايا التي تعجبها في أوقات مختلفة ، ولا سيما في مناسبات اجتماعية محببة لكليهما كالولادة مثلاً ، وبعد العودة من السفر وفي عيد ميلادها والأعياد الدينية ونحو ذلك ، دون أن يجعل من ذلك ما يشبه الإيحاء الشرطي للممارسة الجنسية.
وعليه أن يجعل من المودة والرحمة التي جعلها القرآن الكريم عماد الحياة الزوجية حالة دائمة في معاملته لزوجته ، وأن يحقق مقتضياتها ومتطلباتها من الحب والحنان والعطف والمغازلة الرقيقة في كل الأوقات، ويأتي بعد ذلك التواصل الجنسي تعبيراً رائعاً عن حالة الحب الدائمة.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب