اغلاق
اغلاق

مجتمع

58% من فتيات الدول العربية يمارسن الجنس قبل الزواج ويعيدون عذريتهم

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
الخميس, 29 تموز 2010 07:04:02

* اعادة العذرية باتت شهادة صلاحية مطابقة لمعايير الجودة تجعل حظوظ الفتاة وافرة في سوق الزواج الذي يعتبر فيه الرجل عذرية المرأة مؤشرا على عفتها وشرفها وشهادة على حسن سيرتها وسلوكها قبل الزواج

* طبيب في عيادة خاصة يؤكد ان فصل الصيف موسم الذروة في طلبات اعادة العذرية: الطلبات تقفز بشكل لافت لنستصلح أكثر من 20 حالة يومياً !!!

* 80% من الشبان و58% من الفتيات في دول عربية مختلفة كذلك في بلادنا يمارسن الجنس دون زواج

* نعيمة (55 عاماً): لو أن ابنتي وقعت في مثل هذه الورطة، فلن أتردد في إنقاذها بهذا الحل... فالستر خير من الفضائح وأفضل من أن تكمل الفتاة حياتها وحيدة دون زوج أو أبناء

* حنان (26 عاماً): أدرك أن ما قمت به نوعا من الخداع والغش، لكنني لا أعتقد أن هناك رجلا سيرضى بالزواج مني إن صارحته بكوني لست عذراء، وأنا متأكدة، لو أخبرته بذلك، فسوف أجني على نفسي وسأقضي على مستقبل شقيقاتي وسأجلب الفضائح لعائلتي



تحول "إصلاح" العذرية إلى ظاهرة لافتة في العالم عامة، خاصة في الدول العربية، والدول المحافظة، إذ تلجأ أعداد متزايدة من الفتيات المقبلات على الزواج إلى الأطباء من أجل طمس الدليل الجسدي على علاقاتهن الجنسية قبل الزواج، و"استعادة" غشاء البكارة لإرضاء الرجل الزوج.
وذكرت صحف مختلفة في العالم، ان عملية استعادة غشاء البكارة، ليست سوى مجرد عملية جراحية بسيطة تستغرق ساعة من الزمن ولا تتعدى كلفتها 400 يورو اي ما يقدر ب2000 شيكل اسرائيلي، تعتبر الحل السحري لكل فتاة فاقدة للعذرية وتحلم بليلة زفاف هانئة، ورغم الغياب التام لأي أرقام أو بيانات حول الظاهرة، يؤكد أطباء وتقارير صحفية أن جراحة "استصلاح" العذرية تعرف منذ سنوات قليلة ازدهارا كبيرا في الدول العربية، ومنها دول المغرب العربي (تونس، والمغرب ووو) التي تتمتع فيها النساء بتحرر جنسي "نسبي" يقابله رفض رجالي للارتباط بزوجة غير عذراء، تقرير صحفي حول الموضوع نشرته جريدة "الصريح" التونسية يوم 19 يوليو الماضي، تحدّث عن "ارتفاع مفزع" لعدد التونسيات اللاتي يُقبلن على مصحات إعادة العذرية وأشار إلى أن البكارة تحولت إلى "تجارة لا تأفل".

58% من فتيات الدول العربية يمارسن الجنس قبل الزواج ويعيدون عذريتهم

الصيف.. موسم الذروة

طبيب بمصحة عربية دعّم هذا الكلام، مؤكدا أن عمليات استصلاح العذرية ارتفعت بشكل غير مسبوق في العالم العربي، خلال السنوات الأخيرة، ولاحظ أن "الطلبات تقفز بشكل لافت خلال الصيف" باعتباره موسم الزواج في البلاد قائلا: "تقصدنا المقبلات على الزواج قبل شهر أو حتى أسبوع من ليلة الزفاف وأحيانا في يوم الزفاف نفسه"، وأضاف: "تجري عيادتنا خلال الفترة ما بين تموز وآب (الاشهر الصيفية) التي تشهد ذروة حفلات الزفاف ما لا يقل عن 20 عملية إعادة بكارة يوميا.. نضطر إلى تعزيز الطاقم الصحي بأطباء إضافيين لتلبية الطلبات الكثيرة".
وأوضح أن استصلاح العذرية يتم برتق غشاء البكارة أو بزرع غشاء اصطناعي باستعمال أشعة الليزر، لافتاً إلى تنامي الطلب على النوع الثاني من العمليات لأنه غير مؤلم ويصعب على العريس التفريق بينه وبين الغشاء الطبيعي، نفس المصدر أضاف أن غالبية الفتيات والنساء اللواتي خضعن لعمليات إعادة بكارة بعيادته، فقدن عذريتهن خلال علاقات جنسية عادية بإرادتهن وليس نتيجة التعرّض للاغتصاب.

80% من الشباب يمارس الجنس قبل الزواج
أعداد غير قليلة من الفتيات العربيات يفقدن عذريتهن خلال علاقات جنسية خارج إطار الزواج، وفي كثير من الأحيان، يعتبر ابتعاد الفتاة عن الأهل للدراسة أو العمل عاملا مواتيا لتكوّن الفتاة علاقات تحظرها العائلات لاعتبارات دينية واجتماعية بالأساس.
وأكدت استطلاعات مختلفة، كذلك تقرير حكومية نشرت في السنوات الاخيرة، أن 80% من الشبان و58% من الفتيات في دول عربية مختلفة كذلك في بلادنا يمارسن الجنس دون زواج، فيما أفادت دراسة أخرى أجريت أن فتاة واحدة من بين كل 10 فتيات عربيات لا تعارض إقامة علاقة جنسية قبل الزواج مقابل 6 من بين كل 10 شبان.

58% من فتيات الدول العربية يمارسن الجنس قبل الزواج ويعيدون عذريتهم

سوق الزواج والعذرية
يقول طبيب،وباحث في علم الاجتماع، إن المرأة المقبلة على الزواج تنظر إلى البكارة حتى وإن كانت مصطنعة على أنها "شهادة صلاحية ومطابقة لمعايير الجودة تجعل حظوظها وافرة في سوق الزواج الذي يعتبر فيه الرجل عذرية المرأة مؤشرا على عفتها وشرفها وشهادة على حسن سيرتها وسلوكها قبل الزواج".
حنان (26 عاماً) التي تستعد للاحتفال بزواجها بعد أقل من شهر، قالت بعد خضوعها لعملية الرتق: "أدرك أن ما قمت به نوعا من الخداع والغش، لكنني لا أعتقد أن هناك رجلا سيرضى بالزواج مني إن صارحته بكوني لست عذراء، وأنا متأكدة، لو أخبرته بذلك، فسوف أجني على نفسي وسأقضي على مستقبل شقيقاتي وسأجلب الفضائح لعائلتي"، وأضافت: "قرأت وسمعت عن كثير من الحالات التي ينتهي فيها الزواج بالطلاق والفضيحة في ليلة الزفاف بعد أن يكتشف العريس أن العروس غير عذراء، لا أريد أن يحدث هذا معي".

البعض يراه رحمة وستر
السيدة نعيمة (55 عاماً) أم لبنتين وولدين، اعتبرت أنه في عمليات إعادة العذرية "رحمة وسترا للفتيات اللاتي زلت بهن القدم"، وقالت "لو أن ابنتي وقعت في مثل هذه الورطة، فلن أتردد في إنقاذها بهذا الحل... فالستر خير من الفضائح وأفضل من أن تكمل الفتاة حياتها وحيدة دون زوج أو أبناء"، وتابعت نعيمة:"ان الله عز وجل أمرنا بالستر!!".
في المقابل لا يتمنى ماجد (28 سنة) الذي يتم دراسة الهندسة بإحدى الجامعات أن "تستعمل زوجة المستقبل سلاح التقدم الطبّي لخداعه"، وقال مازحا: "ربما لا مفرّ من استعمال نفس السلاح واصطحاب طبيب ليلة الدخلة إلى غرفة النوم لفحص الزوجة والتأكد إن كانت عذريتها أصليّة أم مغشوشة".
وبالرغم من انتشار ظاهرة "إصلاح" العذرية في البلاد إلا أنه لا يوجد أي نص قانوني يمنع أو يجيز إجراء جراحة إعادة البكارة، كما أن علماء الفقه والشريعة المحليين "اختاروا الركون إلى الراحة واجتناب كل ما من شأنه أن يضعهم في موضع حرج وشبهة" على حد تعبير الصحف.

تهمك الابراج، الأخبار المحلية والسياسية والرياضية والاقتصادية؟
سجل لرزمة الاخبار الساخنة وتلقى فقط الأخبار المهمة على هاتفك النقال
رقم هاتفك النقال:
الخدمة المطلوبة:

فتاة(24 عاما): حبيبي تركني عندما أخبرت أهلي بعلاقتنا سيدة: أريد الزواج ولا ادري كيف أفاتح أهلي وأولادي
توصيات الزوار
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب
مسلسلات رمضان 2014 | اغاني mp3 | مسلسل عمر | طاحون الشر | زمن البرغوث | ابن النظام | عرفة البحر | عرفة البحر شمس الانصاري