سياسة

طقس 20
محلي
x
كل العرب أخبار سياسة

النائب دوف حنين:على الشرطة وضع قضية قتل النساء في أعلى سلم أولوياتها

مدن الساحل

دوف حنين :

على ما يبدو أنه لا يتم البحث عن العاملات الإجتماعيات بشكل كاف فهناك مئات العاملات الإجتماعيات العربيات اللاتي على إستعداد البدء فورا بالعمل

 يبدو أن الحديث يدور عن سلم أولويات وليس عن مدى "تعاون" المواطنين العرب مع الشرطة فالشرطة تعتبر الأمن في أعلى سلم أولوياتها في حين قتل النساء العربيات وفوضى السلاح ليست ذات أهمية كافية لتقوم بمعالجتها

شارك النائب الجبهوي د. دوف حنين اليوم الأحد في الجولة الخاصة التي قامت بها لجنة الداخلية البرلمانية لمحطات الشرطة في مدينتي اللد والرملة وذلك للوقوف على آخر التطورات والاستعدادات التي تقوم بها هذه المراكز لمواجهة ظاهرة العنف ضد النساء العربيات وظاهرة القتل على خلفية ما يسمى "شرف العائلة". وشارك في الجولة ايضا النائبة حنين زعبي وكذلك قيادات الشرطة في منطقة المركز ورئيسي بلديتي اللد والرملة.

 
النائب دوف حنين

النائب دوف حنين انتقد الشرطة بشدة على عدم وضع قضية قتل النساء العربيات في اللد والرملة على رأس سلم أولوياتها. مشيراً إلى وجوب قيام الشرطة بالعمل مباشرة مع وجود أول شكوة أو أول بادرة لإمكانية قيام مشتبه به بالإعتداء على النساء. وتساءل د. حنين عن عدد العاملات الإجتماعيات العربيات اللاتي تعملن في المدينتين فتبين أن في اللد لا توجد ولا حتى عاملة إجتماعية واحدة في حين في الرملة هناك وظيفة ونصف فقط.

مطالبة بتجنيد عاملات إجتماعيات
حنين طالب رؤساء البلديتين الذين شاركا في الجولة بتشغيل عدد أكبر من العاملات الإجتماعيات ولم يقبل النائب دوف حنين حجج البلديات المذكورة بوجود صعوبة بتجنيد عاملات إجتماعيات من المواطنين العرب. وقال النائب حنين: "على ما يبدو أنه لا يتم البحث عن العاملات الإجتماعيات بشكل كاف فهناك مئات العاملات الإجتماعيات العربيات اللاتي على إستعداد البدء فورا بالعمل".

تخصيص 5-6 وظائف لعاملات إجتماعيات
بلدية الرملة واللد وعدتا بتخصيص 5-6 وظائف لعاملات إجتماعيات عربيات في كل واحدة من المدن. كذلك طرح النائب دوف حنين قضية قلة اماكن إستيعاب النساء المضروبات في الملاجئ مؤكدا: "لا يعقل أن امرأة مهددة وتم الإعتداء عليها تنتظر بالدور للدخول إلى الملاجئ المذكورة في الوقت الذي حياتها هي التي على المحك". النائب حنين كذلك تطرق إلى الوضع العام في البلاد وليس فقط في اللد والرملة معتبرا أن قضية قتل النساء لا تبدأ ولا تنتهي عند الشرطة والعاملات الإجتماعيات والملاجئ ولكن هي ثمرة للوضع الإجتماعي الاقتصادي الصعب الذي تعيشة البلدات العربية والمواطنين العرب في المدن المختلطة في البلاد.

قضية الاسلحة المنتشرة في البلدات العربية
كما تطرق النائب د. دوف حنين إلى قضية الاسلحة المنتشرة في البلدات العربية متسائلا كيف يعقل أن ظاهرة السلاح وفوضى السلاح منتشرة بالذات في البلدات وفي المجتمع العربي في البلاد؟ على الرغم من أن القيادة العربية دائماً ما تدعو وتناشد الشرطة من أجل تنظيف البلاد العربية من كل السلاح الموجود بها؟ وعندا أجابه احد قيادات الشرطة أنه لا يوجد هناك تعاون من قبل المواطنين العرب لمحاربة ظاهرة قتل النساء الأمر الذي يصعب على الشرطة القيام بعملها. تساءل النائب حنين: "لماذا عندما يدور الحديث عن قضية أمنية يتم مباشرة وخلال بضع ساعات الوصول إلى الفاعلين ومنع إرتكاب أي جريمة في هذا المضمار بينما عندما يدور الحديث عن قتل النساء هناك الكثير من الحجج؟ "واستطرد النائب دوف حنين: "يبدو أن الحديث يدور عن سلم أولويات وليس عن مدى "تعاون" المواطنين العرب مع الشرطة، فالشرطة تعتبر الأمن في أعلى سلم أولوياتها في حين قتل النساء العربيات وفوضى السلاح ليست ذات أهمية كافية لتقوم بمعالجتها".

كلمات دلالية

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com