اغلاق
اغلاق

حياتنا الزوجية

عروستنا الحلوة: كيف تُبعدين الحظ السيء وتطيلين زواجك مع حبيبك؟

عزيزتي استغلي طاقتك الإيجابية:

إذا تحلّت بعض صديقاتك بالجرأة فيمكن لهنّ قطع جزء صغير من فستانك أو سرقة حذائك مع نهاية الحفل لمشاركتكِ في الحظ أو النصيب الذي لحقَ بكِ

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2012-04-11 07:44:11 A A

إنتهى حفل الزفاف وبدأت حياتك الزوجية إلى جانب من تحبّين. فهل فكّرتِ للحظة أنّ الحظ السيء قد يكون رفيقك الثالث؟  "يمنع على العريس رؤية عروسه بالرداء الأبيض قبل الزفاف لأن هذا سيأتي حتماً بالحظ السيء". هذا مثال بسيط من مجموعة أقاويل يؤمن بها بعضهم، فيما يسخر منها البعض الآخر. وإن نظرنا بطريقة منطقية إلى هذه المقولة، قد نجد أنها لا يمكن أن تكون سبباً مباشراً لفشل أي زواج، خصوصاً أنّها ليست مصحوبة بأي تفسير علمي.


صورة توضيحية

ذات صلة:

لكن بما أنّها واقع، وقد تكون مؤثّرة في الزواج، يُعتبر التفكير بإيجابية حلاً جيداً ويُفضَّل استغلال هذه الطاقة من خلال بعض العادات التي ترافق الزفاف.

إستغلّي طاقتك الإيجابية
- غطّي وجهكِ بالطرحة قبل دخول عريسك لإصطحابكِ من منزل أهلك. ويُعتقد أنّ هذه العادة تبعد الحسد عن العروس.

- ليقف العريس أو يجلس من ناحية ذراعك الأيسر كي يبقى حاميك الوحيد والمدافع عنك أمام الصعاب والمشاكل التي قد تمران بها أثناء الزواج.

- ليحملك زوجك عند الوصول إلى عتبة منزلكما الجديد لإبعاد الحسد والشر عن حياتكما الزوجية القادمة.

- إرمي أو اعطي أي شي من مقتناياتكِ القديمة إلى صديقاتكِ لترمزي بذلك إلى بداية حياة جديدة مع شخص جديد من دون العودة إلى الوراء.

- إذا تحلّت بعض صديقاتك بالجرأة، فيمكن لهنّ قطع جزء صغير من فستانك أو سرقة حذائك مع نهاية الحفل لمشاركتكِ في الحظ أو النصيب الذي لحقَ بكِ.

أساليب واقعية
"الزواج يستمر بقوة الإستمرارية" مقولة شهيرة تعني أنّه كلّما زادت إرادتك، كلما أطلتِ فترة زواجك، وحافظت على زوجك وما بنيته معه. وبعيداً عن جميع الأقاويل وفي حال عجزت عن الإستمرار، يمكنكِ إتّباع وسائل تُشعركِ بالراحة كي تتجنبي قراراً صعباً على غرار الإنفصال، سيما إذا كنتِ قد أسّستِ أسرة.
في هذا الإطار، يمكن أن يكون الغطاء المادي الحل الأنسب. وهذا ما ينصح به الطبيب النفسي نبيل خوري عبر محاولة التنفيس عن غضبك بأشياء تحبينها مثل التسوق، وزيارة الأصدقاء وممارسة النشاطات الإجتماعية أو الثقافية أو الترفيهية وحدك أو مع أولادك، فهم بحاجة إلى تطوير قدراتهم الفكرية والذهنية. هذا سيوفر لك الإستمرارية ويمنحك قوّة التأقلم مع وضعكِ. 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.net
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب