اغلاق
اغلاق

أخبار

زحالقة خلال تكريم الأسرى في باقة الغربية: بدأنا بخطوات نضالية لنصرة الأسرى

جمال زحالقة:

هذه الأمسيات ترفع من معنويات عائلات الأسرى وتمنحهم الثقة

بدأنا بخطوات نضالية لنصرة أسرى الحرية عبر مهرجانات تضامنية ومسيرات وتظاهرات وخيمات اعتصام في كافة البلدات العربية ونحن سنصعد النضال دعما للأسرى

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة | نشر: 2012-04-28 15:13:20 A A

أكد النائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، على أن ليس للأسرى أي مطلب جديد لم يكن لديهم من قبل، مشيرا أن كل ما يطالبون به اليوم هي حقوق جرى سحبها منهم في الاعوام الأخيرة، رغم إنتهاء قضية جلعاد شاليط إلا أن العقوبات المفروضة عليهم بقيت قائمة كما هي.

 

وجاءت اقوال النائب زحالقة هذه خلال حفل تكريم أسرى الحرية الذي نظمته اللجنة الشعبية في باقة الغربية مساء أمس الجمعة، لتكريم الأسرى المحررين وعائلات الأسرى القابعين في السجون الإسرائيلية وذلك دعما لقضيتهم ونضالهم المتواصل لكسر القيود ونيل الحرية. وشارك في الاحتفال النائبان د.جمال زحالقة والشيخ ابراهيم صرصور وأسرى محررين وذو أسرى، الى جانب المئات من اهالي المدينة وخارجها.

خرق الاتفاقيات

ذات صلة:

وقال زحالقة بأن ادعاء سلطات السجون بأنها تضمن للأسرى الحد الادنى من الظروف، الذي ينص عليه القانون، ليس صحيحا لأنه وفق كل قوانين الدنيا يجب احترام ألاتفاقيات وما حصل علية أسرى الحرية من انجازات في الماضي كان ثمرة نضال طويل ومرير وتضحيات ومعاناة، جرى بعدها الاتفاق بين ممثلي الأسرى وسلطات السجون على ضمان هذه الانجازات والحقوق، وقد قامت سلطات السجون بخرق الاتفاقيات من طرف واحد وهذه هي خلفية الاضراب الأخير الذي مطلبه الاساسي هو "اعيدوا ما سلبتم من حقوق". ودعا زحالقة الحركة الاسيرة الى المحافظة على وحدة صفها والى العمل المشترك خاصة وإن ما يجري في السجون هي مسألة تخص الشعب الفلسطيني بأسره وله تأثير كبير على مسيرته النضالية. وقال زحالقة:" لقد بدأنا بخطوات نضالية لنصرة أسرى الحرية عبر مهرجانات تضامنية ومسيرات وتظاهرات وخيمات اعتصام في كافة البلدات العربية، ونحن سنصعد النضال دعما للأسرى".

رفع معنويات عائلات الأسرى
وكان احتفال التكريم قد انطلق بعرض فيلم خاصّ يحمل صور الأسرى وشريط فيديو يوضح معاناتهم، تلاه كلمة لرئيس بلدية باقة الغربية، مرسي أبو مخ الذي قال :" مثل هذه الأمسيات ترفع من معنويات عائلات الأسرى وتمنحهم الثقة". وتحدث رئيس اللجنة الشعبية المربي سميح أبو مخ، اذ قال: "إننا نحفر في ذاكرة شعبنا اسماء هؤلاء الأسرى الذين قهروا ظلمة الزنازين بنور قضيتهم وقهروا ظلم السجانين، بقوة صبرهم وعنادهم". وتحدث ايضا رئيس جمعية يوسف الصديق، الشيخ رائد فتحي مشيرا الى ضرورة استمرار النضال الجماهيري في سبيل دعم الأسرى لنيل حقوقهم. وكما قدمت عائلة الأسير وليد دقة من باقة الغربية كلمة باسم الأسرى اشارت فيها الى أن الأسرى داخل السجون يعانون الأمرين وناشدوا الجماهير العربية بأن لا يستسلموا في نضالاتهم من اجل الأسرى. وأختتم الاحتفال بتكريم الأسرى وعائلاتهم وهم: عصام برغال من اللد، محمد جبارين من أم الفحم، علي بكارنة من ابطن، وستة أسرى ابناء باقة الغربية وهم: ابراهيم نايف أبو مخ، ابراهيم عبد الرازق بيادسة، اشرف قيسي، وليد نمر دقة، صالح حمدان أبو مخ، محمود أحمد مصاروة.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب