اغلاق
اغلاق

أخبار

قرعة بين 3 أسماء تحدد إسم بابا الأقباط للكنيسة المرقسية خلفاً للراحل البابا شنودة

روفائيل حصل على 1980 صوتاً والأنبا تاوضروس 1623 صوتاً والقمص روفائيل 1530 صوتاً

يوم الأحد المقبل سيتم اختيار من خلال القرعة الهيكلية - أحد الفائزين الثلاثة في انتخابات اليوم ليصبح بابا الأقباط

هذه القرعة توضع أسماء المرشحين الثلاثة الأعلى أصواتاً في وعاء بغرفة مظلمة ويختار طفل لم يبلغ الحلم اسماً من بينهم ليعتلي الكرسي البابوي خلفاً للبابا شنودة الثالث الذي وافته المنية في مارس/آذار الماضي

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2012-10-30 12:13:35 A A

أكد الأنبا باخوميوس، القائم مقام البابا لجموع الأساقفة، أن القرعة لاختيار بابا الكنيسة المرقسية الـ118 باتت محصورة بين كل من الأنبا روفائيل، والأنبا تاوضروس، والقمص روفائيل أفامينا، وستقع عليهم القرعة الهيكلية لاختيار أحدهم خلفاً للراحل البابا شنودة، يوم الأحد المقبل. كما أعلن أن هناك صوماً من الدرجة الأولى أيام الأربعاء والخميس والجمعة المقبلة، كما سيتم الاحتفال بالبابا الجديد يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بحسب ما ذكرت جريدة "الصباح" المصرية. وجاءت الأصوات كالتالي: روفائيل 1980 صوتاً، والأنبا تاوضروس 1623 صوتاً، والقمص روفائيل 1530 صوتاً.

وكانت قد انطلقت صباح أمس الاثنين عملية انتخاب ثلاثة مرشحين لمركز البابا رقم 118 للكنيسة الأرثوذكسية المصرية من بين 5 مرشحين للمنصب، وسط إجراءات أمنية مشددة. يُذكر أن الأحد المقبل سيتم اختيار - من خلال القرعة الهيكلية - أحد الفائزين الثلاثة في انتخابات اليوم ليصبح بابا الأقباط. وبموجب هذه القرعة توضع أسماء المرشحين الثلاثة الأعلى أصواتاً في وعاء بغرفة مظلمة، ويختار طفل لم يبلغ الحلم اسماً من بينهم، ليعتلي الكرسي البابوي خلفاً للبابا شنودة الثالث الذي وافته المنية في مارس/آذار الماضي. وتنافس في هذه الانتخابات التي تأتي بعد 41 عاماً من آخر انتخابات شهدتها الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، القمص باخوميوس السرياني والأنبا تواضروس والأنبا رافائيل والقمص رافائيل أفامينا، والقمص سيرافيم السرياني، فيما بقي البابا شنودة الثالث الحاضر الغائب في المشهد، حيث يتم عرض فيلم وثائقي عن حياته على شاشات العرض داخل خيم انتظار الناخبين.

استبعاد الأنبا بيشوي ويؤنس من قائمة المرشحين

ذات صلة:

ويشارك في انتخابات اليوم 2412 ناخباً قبطياً لهم حق التصويت في الانتخابات البابوية التي تنعقد بالكاتدرائية المرقسية بمنطقة العباسية، وسط إعدادات مكثفة للحدث الذي يحظى بمتابعة عالمية.ذكر أن الساحة القبطية شهدت بعض الجدل مؤخراً بعد خروج كل من الأنبا بيشوي والأنبا يؤنس من التصفية الأولى، وكان يعتقد أنهما الأكثر قرباً لتبوّؤ الكرسي المرقسي. ويعتقد المحامي والناشط القبطي، ماجد ويلسون حنا، أن أسباباً سياسية كانت وراء استبعاد الأنبا بيشوي والأنبا يؤنس من قائمة المرشحين النهائية، وأن هناك علامة استفهام كبيرة حول اختيار المرشحين الخمسة من قبل لجنة الـ18 المختصة بتصفية المرشحين. ويقول إنه لم تكن هناك فترة كافية للشعب القبطي للتعرف إلى هؤلاء المرشحين.

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.net
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب