اغلاق
اغلاق

أخبار

نجاد:حل القضية الفلسطينية يحتاج إلى قرار إسلامي لازالة كيان الاحتلال

علي لاريجاني أكد أن تعزير العلاقات بين ايران ومصر من شأنه أن يخدم الاهداف المشتركة لجميع الدول الاسلامية ويقوي موقفها على الساحتين الاقليمية والدولية

محمود نجاد الرئيس الايراني:

يعرفون أن إيران لا تهاجم أحداً ويعرفون أن إيران تعرف كيف تدافع عن نفسها

الانتصار الفلسطيني الاخير على العدو الصهيوني بيّن بوضوح مدى هشاشة هذا العدو

نحن لا نقبل هيمنة اسرائيل وهم يرغبون في مهاجمة إيران لكن هذا من قبيل الرغبة الطفولية

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة ( تصوير - Getty Images )
نشر: 2012-11-24 13:06:59 A A

أوضح الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد، أن اسرائيل لديها رغبة "طفولية" في مهاجمة ايران مشدداً على ن بلاده قادرة على الدفاع عن نفسها. وقال نجاد في مؤتمر صحافي في العاصمة الباكستانية اسلام اباد "هم يرغبون في إيذاء الامة الايرانية. إنهم في انتظار الفرصة. هم يعرفون أن إيران لا تهاجم أحداً ويعرفون أن إيران تعرف كيف تدافع عن نفسها". وأكد "نحن لا نقبل هيمنة اسرائيل. هم يرغبون في مهاجمة إيران لكن هذا من قبيل الرغبة الطفولية".


نجاد الرئيس الايراني

ذات صلة:


وفي اطار متصل، لفت نجاد إلى أن "حل القضية الفلسطينية لا يحتاج إلى حرب ، بل يحتاج إلى قرار إسلامي موحد لازالة كيان الاحتلال الصهيوني من الخارطة". وشدد نجاد خلال مؤتمر صحافي في العاصمة الباكستانية اسلام آباد على أن "الانتصار الفلسطيني الاخير على العدو الصهيوني بيّن بوضوح مدى هشاشة هذا العدو"، مشدداً على ان "الاتحاد بين المسلمين واتخاذ موقف سياسي واقتصادي حازم ضد هذا العدو كفيل بهزيمته دون الحاجة إلى الحرب". ودعا الرئيس الايراني جميع الشعوب إلى الوحدة والتكاتف للتصدي للمؤامرات الاميركية والصهيونية الرامية إلى بث الفرقة بين دول العالم للهيمنة على مقدراتها.
وجدد نجاد تمسك ايران بمبدأ التعاون الجاد مع جميع دول المنطقة لتعزيز العلاقات في جميع المجالات، والسعي الحثيث للتنسيق معها لاعادة الامن والاستقرار إلى ربوعها بعيداً عن أي تدخل أجنبي.

محادثات في اسلام آباد
وكان الرئيس الايراني اجرى مع نظيره الباكستاني آصف علي زرداري محادثات في اسلام آباد، تناولت اهم القضايا الثنائية والاقليمية والدولية. ونقلت وكالةمهر للانباء أن نجاد التقى مساء الخميس نظيره الباكستاني، مشيداً بنجاح قمة مجموعة الدول الاسلامية النامية (دي 8)، واكد على استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتفعيل جميع امكانات هذه المجموعة من أجل تحقيق مزيد من التطور في الدول الاعضاء.
من جانبه، اكد علي زرداري في هذا اللقاء على ضرورة تنمية العلاقات بين البلدين على شتى الصعد.
واشار علي زرداري كذلك إلى التطورات الجارية في العالم الاسلامي، مؤكداً على اهمية حل القضايا الراهنة على اساس التفاهم وارساء وتكريس السلام والامن في المنطقة.
من جهة أخرى، قال رئيس مجلس الشورى الايراني، علي لاريجاني، إن تعزير العلاقات بين ايران ومصر من شأنه أن يخدم الاهداف المشتركة لجميع الدول الاسلامية ويقوي موقفها على الساحتين الاقليمية والدولية. ودعا لاريجاني خلال استقباله، اول من أمس الخميس، رئيس مكتب رعاية المصالح المصرية في طهران، خالد السعيد ابراهيم عمارة، إلى الحوار بين علماء الدين في ايران ومصر "للتصدي للتيارات المتطرفة في العالم الإسلامي وإزالة العقبات التي تحول دون تعميق الوحدة والتلاحم بين المسلمين".

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.net
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب