اغلاق
اغلاق

مجتمع

سيدة:أنا حزينة على طفلي وعلى نفسي لكوني مطلقة والندم سيقتلني!

أبرز ما جاء في الرسالة:

طلقت لأسباب تافهة جدا دام زواجي سنتين فقط 

موقع العرب وصحيفة كل العرب - الناصرة
نشر: 2013-03-27 09:39:37 A A

وصلت إلى موقع العرب رسالة من إمرأة تطلب إرشاد ونصيحة زوار موقع العرب الكرام. موقع "العرب" يؤكد أنه وحفاظا على النزاهة والمصداقية الصحفية ينشر الرسالة تماما كما وصلت الى مكاتبنا، من دون زيادة او نقصان، وبدون تعديلات لغوية أو تصحيح أخطاء إملائية.

ذات صلة:
زوار موقع العرب.نت أريد منكم استشارة وتوجيه، وجزاكم الله كل خير.

أنا مطلقة ولدي إبن، طلقت لأسباب تافهة جدا دام زواجي سنتين فقط وسبب كنت أريد أن أذهب لأهلي ورفض وعند نقاش والغضب قال لي إذا لم يعجبك الحال إذهبي إلى بيت أهلك وكنت أبكي وذهبت لبيت أهلي وعندما وصلت اندهشوا من حالتي كنت أبكي بشدة واتصلوا على أمه لكي يستفسروا منها على حالي وكانت مشادة كلامية بين أختي وأم طليقي وهو كان حاضرا وبعد ساعة بعث لي ملابسي التي طلبت منه أن يحضرها لي وبعد 20 يوما كنت أظنه سيأتي ليصالحني لكنه بعت بدعوة الطلاق حسبي الله ونعم الوكيل لم يبالي بإبنه ولا لأي شيء مع أنه كان مطلقا من قبل من قريبة له ولكن بدون أبناء.



المشكلة التي أعاني منها أنني مازلت لا أستوعب الأمر لكوني مطلقة وحزينة جدا خصوصا عندما أرى أبني الذي لا يسأل عنه والده ونفقته لم يقم بها بطيب خاطر لأني رفعت دعوة في المحكمة عليه الآن يرسل له النفقة كل شهر وتأتي جدته على فترات متباعدة لتراه ولكن المشكلة هي أنه لا يسأل عنه ولا يراه دوما وأنا حزينة   على طفلي وعلى نفسي لكوني مطلقة وكيف تسرعت بزواجي ولم أقدر أن أنسى ما حدث لي رغم أنه مر على طلاقي سبعة أشهر  وجرحي مازال جديد وأعاتب نفسي دائما وأحس أني المذنبة وأقول لو كنت فعلت أو لم أقل أو.. أو لما كنت طلقت، الندم سيقتلنني، وأهم شيء استفدت من هذه التجربة أنني عرفت أخطائي وأحاول أن أصلحها إلا وهي العناد والحساسة الزائدة وعدم الصبر وأريد أن تساعدوني في إستشارة ثانية إلا وهي ستكون مناسبة عائلية وسأكون مشغولة جدا وقلت أني سأتصل بطليقي وأطلب منه أن يأخذ الولد عنده حتى تنتهي المناسبة يومين فقط ولكن مترددة مع العلم أنه اتصل بي قبل ذلك وهنئني بالعيد ويبعث لي النفقة ولكن لا أعرف هل سيكون صائبا طلبي منه أم لا أرجو أن أجد حلا لاستفساراتي وشكرا..

يطلب موقع "العرب" من زواره عدم التعقيب بصورة طائفية عنصرية وعدم الانجرار وراء معقبين عنصريين، وتسعى إدارة موقع "العرب" بتشديد الرقابه على التعقيبات وبحذف جميع التعقيبات التي تمس بأي طائفة. كما نلفت انتباهكم انه يمكنكم ارسال مشاكلكم على العنوان التالي: alarab@alarab.net

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.net
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب