اغلاق
اغلاق

أخبار

تعرض الشيخ نجار من جسر الزرقاء لإطلاق رصاص والشعبية: العائلة ملاحقة

اللجنة الشعبية في جسر الزرقاء تدين الاعتداء على المؤذن وتتهم الشرطة بالتقاعس

يسود الإستنكار العارم في جسر الزرقاء بعد إصابة إمام المسجد مؤكدين بأن هذا العمل تعدى كل الخطوط الحمراء مطالبين الجهات المسؤولة بالعمل الجاد لمحاربة كل ظواهر العنف التي تجتاح البلدة

بيان شرطة الساحل:

تم نقل المصاب لتلقي العلاج في مستشفى هيلل يافه فيما باشرت شرطة زيخرون يعقوف التحقيق في ملابسات الحادث

سامي العلي رئيس اللجنة الشعبية:
 
لم يفاجئنا حادث الاعتداء على المؤذن خاصة وأنه يعاني وعائلته منذ أشهر اعتداءات وتهديدات وملاحقة

حفظ الأمن والأمان هو واجب الشرطة اولا وأخرا فهي من يملك عنصر الردع وهي تتحمل جل المسؤولية لما يحدث في القرية من اعمال عنف وجريمة لاسيما وأنه لا يمر يوم إلا ويقع حادث اطلاق نار وقنابل

من: إبراهيم أبو عطا - مراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب
نشر: 2013-04-19 16:10:53 A A

 

عمم الناطق بلسان شرطة الساحل، صباح اليوم الجمعة، بيانا على وسائل الإعلام، وصلت عنه نسخة الى موقع العرب وصحيفة كل العرب، جاء فيه: "ان رجلا من جسر الزرقاء يبلغ من العمر 60 عاما تعرض لاطلاق نار في القسم السفلي من جسمه عند خروجه من منزله الساعة الرابعة والنصف فجر اليوم الجمعة، مما أسفر عن اصابته بجراح متوسطة"، كما جاء في بيان الشرطة.
وتابع البيان: "هذا وقد تم نقل المصاب لتلقي العلاج في مستشفى هيلل يافه، فيما باشرت شرطة "زيخرون يعقوف" التحقيق في ملابسات الحادث"، الى هنا بيان الشرطة.


صورة خاصة لموقع العرب.نت بعد خروج الشيخ من العملية

ذات صلة:

هوية المصاب
علم موقع العرب وصحيفة كل العرب أن المصاب هو الشيخ خميس نجار إمام المسجد الكبير عمر بن الخطاب في بلدة جسر الزرقاء حيث نقل الى مستشفى هيلل يافه في الخضيرة لتلقي العلاج.
وقال أحد أقرباء العائلة أن "المصاب يخضع في هذه الساعة لعملية جراحية في قسم العمليات". في الوقت نفسه يسود الإستنكار العارم في جسر الزرقاء بعد إصابة إمام المسجد مؤكدين بأن "هذا العمل تعدى كل الخطوط الحمراء مطالبين الجهات المسؤولة بالعمل الجاد في محاربة كل ظواهر العنف التي تجتاح البلدة". هذا وفي حديث مع "دفنه نيفو" المتحدثة بإسم مستشفى هيل يافه أشارت بأن "المصاب قد خضع لعلمية جراحية في ساقه بعد تعرضه لإطلاق نار وحالته متوسطة وهو يخضع للمراقبة في غرفة الإنعاش بعد العملية الجراحية".


سامي العلي رئيس اللجنة الشعبية في جسرالزرقاء

بيان اللجنة الشعبية في البلدة
أدانت اللجنة الشعبية من اجل جسر الزرقاء حادثة اطلاق النار فجر اليوم الجمعة، على مؤذن أحد المساجد في القرية، وإصابته بجروح متوسطة خضع على إثرها للعلاج بالمستشفى، وذلك خلال سيره وتوجهه للمسجد لرفع الاذان وتأدية الصلاة. وقال سامي العلي، رئيس اللجنة الشعبية:" لم يفاجئنا حادث الاعتداء على المؤذن، خاصة وأنه يعاني وعائلته منذ أشهر، اعتداءات وتهديدات وملاحقة وقد اطلقت النيران على إبنته المربية قبل عدة أشهر وإصابتها بجروح خطيرة في رأسها نتيجة رصاصة طائشة ولكن للأسف ورغم الشكاوى التي قدمتها عائلة المربية للشرطة والبلاغات حول التنكيل الي تتعرض له العائلة، إلا ان الشرطة لم تحرك ساكنا ولم تحمي الضحية" كما جاء في البيان.
واتهم العلي الشرطة بالتقاعس في محاربة العنف والجريمة، وقال:"ان حفظ الأمن والأمان هو واجب الشرطة اولا وأخرا فهي من يملك عنصر الردع، وهي تتحمل جل المسؤولية لما يحدث في القرية من اعمال عنف وجريمة لاسيما وأنه لا يمر يوم إلا ويقع حادث اطلاق نار وقنابل، حرق سيارة او سرقة مؤسسات عامة وتربوية، ناهيك عن أعمال التخريب وآفات اخرى، علما أننا في اللجنة الشعبية كنا قد حذرنا ونحذر دائما من خطورة الوضع وطالبنا الشرطة بمكافحة الافة ولكن للأسف لم نلمس أي تجاوب، وما زلنا نطالب الشرطة بتكثيف تواجدها ونشاطها من اجل حماية المواطنين وإرساء الأمان، وتعزيز التحريات للقبض على الجناة والمخالفين".
وتدعو اللجنة الشعبية أهالي القرية، والسلطة المحلية وكافة الاطياف السياسية والاجتماعية والشخصيات التربوية والدينية، لوحدة الصف وللتكافل والتضافر لمحاربة افة العنف والجريمة، والخروج بنضال شعبي وجماهيري، وتنظيم خطوات احتجاجية الى جانب وضع برنامج تربوي وتوعوي لاجتثاث الآفة، مؤكدة أن السكوت على هذه المظاهر الخطيرة تمنح الشرعية لثقافة العنف التي أصبحت العدو الأشرس والأخطر على مجتمعنا بأسره". 


صور من مستشتفى هليل يافه
 

انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب
لارسال مواد واخبار لموقع العرب عبر البريد:
alarab@alarab.net
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب