اغلاق
اغلاق

اولاد

للأهالي: متى يجب علينا أن نعوّد أطفالنا النوم بمفردهم؟

من: أماني حصادية- مراسلة موقع العرب وصحيفة كل العرب- بريطانيا (تصوير Thinckstock)
الاربعاء, 06 أذار 2013 13:25:11

الدكتور محمد عبد العليم:

لن تكون هناك أية صعوبة بالنسبة للأطفال أن يتفهموا ويتقبلوا مفهوم الخصوصية بالنسبة لهم وبالنسبة لآبائهم

يجب على الأم تعويد الطفل على النوم بمفرده بعد أن يبلغ عامين حتى لا يكون معتمدا إعتمادا كاملا على أمه في كل شيء ومن الأفضل أن يفهم أن له كينونته وإستقلاليته



يختلف الآباء والأمهات فيما بينهم على السن المناسبة لتعويد الطفل على النوم بمفرده، فالبعض يري أنه من الأفضل تعويد الطفل على النوم بمفرده منذ الصغر، في حين يرى البعض الآخر عدم اللجوء لهذا الأمر قبل أن يصل الطفل للعمر المناسب، الذي يمكنه من تحمل الإبتعاد عن أمه. ورغم أن الكثير من الدراسات كانت تنصح الآباء وخاصة الأمهات بضرورة فصل الرضيع عنها أثناء النوم حتى يعتاد ذلك.

للأهالي: متى يجب علينا أن نعوّد أطفالنا النوم بمفردهم؟

جاءت دراسة علمية حديثة أشارت إلى ضرورة نوم الرضيع قريبا من صدر أمه للتمتع بنوم أفضل مما لو نام في سريره بمفرده. وأشارت الدراسة التي أجراها نخبة من أطباء الأطفال المتخصصين في بريطانيا، أن الأطفال الرضع حديثي الولادة يجب أن يظلوا في فراش والدتهم حتى يصلوا إلى سن الثالثة، وذلك نظرا لأن قلب الطفل الصغير لا يتحمل شدة عناء النوم بعيدا عن حضن أمه. وقال طبيب الأطفال، نيلز بيرجمان: "نوم الطفل الرضيع على صدر أمه يوفر له الإحساس بالأمان والراحة النفسية والشعور بالإطمئنان،على عكس الأطفال الذين يتركون بمفردهم ويتعرضون للفزع ليلا ورؤية الكوابيس.

تعويد الطفل
ما السن المناسبة من وجهة نظر المختصين لتعويد الطفل على النوم بمفرده؟ وكيف يتم التعامل مع رفض الطفل النوم بمفرده؟ وكيف تستطيع الأم تعويد طفلها النوم بمفرده؟ يقول الدكتور محمد عبد العليم، استشاري الطب النفسي بموقع إسلام ويب، في رده على إحدى الاستشارات: "يجب على الأم تعويد الطفل على النوم بمفرده بعد أن يبلغ عامين، حتى لا يكون معتمدا إعتمادا كاملا على أمه في كل شيء، ومن الأفضل أن يفهم أن له كينونته وإستقلاليته"، مشيرا إلى أن "هذا سيسهل على الوالدين أمر التفريق بين الذكور والإناث عند سن العاشرة، ولن تكون هناك أية صعوبة بالنسبة للأطفال أن يتفهموا ويتقبلوا مفهوم الخصوصية بالنسبة لهم وبالنسبة لآبائهم"، مؤكدا أن "عامين هو السن المناسبة، حيث تكون الأم قد أنهت رضاعة الطفل". ورفض عبد العليم لجوء بعض الأمهات في الدول الأوروبية بترك أطفالهن بمفردهم منذ الأيام الأولى، لأن الطفل يكون في حاجة لوالدته في السنوات الأولى، مبينا أن "إرتباط الطفل بجسد أمه ضرورة بيولوجية وعاطفية بالنسبة للرضيع".

لكل حالة أسلوب
وعن كيفية تعامل الآباء مع رفض الطفل النوم بمفرده، تقول جوان نيجيتو، أخصائية رعاية أسرية: "إن تعامل الأبوين مع رفض الطفل للنوم بمفرده ينبغي أن يختلف حسب كل حالة، فإذا كان الطفل معتاداً النوم وحده ثم طلب فجأةً من أحد أبويه أو كليهما النوم معهما فعليهما إعادة النظر في ما يسمحان للإبن بمشاهدته على شاشة التلفزيون أو ألعاب الفيديو، والذي قد يتسبب في عدم شعوره بالأمان، من خلال رؤيته لكوابيس تخيفه أو بسبب تخيله أشياء مرعبة"، موضحة أن "ما يتراءى لبعض الأطفال من صور مخيفة في أحلام أو كوابيس من ديناصورات أو مخلوقات فضائية يبدو لهم حقيقياً، لأنهم يكونون في طور تعلم التمييز بين الحقيقة والخيال"، وفق جريدة "الإتحاد" الإماراتية. وأشارت نيجيتو إلى أن "الطفل في هذه الحال يكون في حاجة إلى حب الأبوين وإحتوائهما، حتى يسترجع إحساسه بالأمان ويتعود مجدداً على النوم بمفرده". ونصحت الآباء "بتوجيه الطفل إلى مشاهدة الأفلام الكارتونية الهادفة، والتي تسهم في بناء شخصيته وتشعره بالقوة والأمان، لا الخوف وعدم الإتزان"، كما نصحت كل أم "بالتعامل بقدر عال من العقلانية والصراحة مع الطفل، فتعطيه الحلول التي تساعده على التخلص من شعوره بعدم الأمان، فلو كان يتخيل وحوشاً في غرفته أو أشياء تخيفه، يمكنها أن تعطيه جهاز إضاءة محمولا يوجهه إلى المكان الذي يعتقده مصدر ظهور ما يخيفه، حتى يتأكد من أن ذلك مجرد تخيلات، وأن تمكث بجانبه حتى يخلد إلى النوم، ويجب عليها أولا أن تعرف سبب شكوى الطفل من النوم بمفرده، وتثقيفه بالمعلومات الخاصة بالنوم، كأن تشرح له أن بعض الناس ينامون بسرعة وآخرون يحتاجون إلى نصف ساعة أو أكثر لحين الخلود للنوم، وأنه من الطبيعي أن يستيقظ المرء في الليل من 3 مرات إلى 5 مرات كل ليلة، وأن ما عليه عند الإستيقاظ ليلاً معاودة إغلاق أجفانه لإكمال نومه".

الإنفصال التدريجي
وعن كيفية تعويد الطفل النوم بمفرده يقول الدكتور سمير زقوت، اختصاصي نفسي، في برنامج غزة للصحة النفسية: "إن مشاركة الطفل لوالديه بالنوم على نفس السرير أمر غير مرغوب فيه"، مشيرا إلى أن "الطفل ينبغي أن يستقل في النوم منذ الولادة ليعتاد الإستقلالية"، موضحا أن "الإنفصال في النوم بشكل مبكر يُعدّ جزء من عملية تعليم الطفل وتربيته"، وفق صحيفة فلسطين. أما في حال نوم الطفل بمعية والدته منذ الولادة، فحذر زقوت من "قيام الأمهات بفصل الطفل عنها في النوم بطريقة فجائية، ونصح الآباء والأمهات بتعويد الطفل هذا الأمر بطريقة تدريجية، من خلال وضع سرير الطفل في غرفة والديه ليكون قريبا منهما حتى بلوغه ثلاث سنوات، لأن الطفل في هذا العمر يكون قد أصبح قادرا على تحمل الإبتعاد عنهما أثناء الليل، فينتقل للمرحلة التالية وهي النوم في غرفة أخرى".

الإستقلال المبكر
وبيّن الدكتور زقوت أنه "عندما يتم فصل الطفل عن والديه بطريقة غير مناسبة، كجعله ينام في غرفة أخرى، فإنه يصبح معرضا للإصابة بما يُعرف بقلق الإنفصال، الأمر الذي يؤثر عليه فتكون شخصيته قلقة متوترة، ويؤدي أيضا إلى الإضطراب النفسي مستقبلا"، مؤكدا على أن "لجوء الأمهات إلى تعويد الطفل صفة الإستقلال المبكر في نومه، والتي تستمر معه بقية حياته، يجعله إنعزاليا لا يتمتع بعلاقات إجتماعية جيدة، وغير قادر على القرب من الآخرين والتعاطف معهم والشعور بالألفة تجاههم، كونه افتقد هذه المعاني في صغره". ولضمان إنتقال سليم للطفل لا يؤثر عليه نفسيا، نصح زقوت الوالدين أن "يوفرا لإبنهما المعاملة الطيبة، من خلال حمله وتقبيله واحتضانه واللعب معه، والمسح على وجهه بلطف وحنان والربت عليه، لأن هذه الأمور تعوضه عن النوم إلى جوارهما، وتشعره بحبهما له، وتخفف القلق لديه حتى ينمو بشكل جيد"، ونصح الأم بأن "تقص على طفلها قصةً هادئةً غير مرعبة قبل النوم لتشعره بالحنان والقرب، وتكون هي آخر ما رأته عيناه قبل أن يغمضهما، الأمر الذي يشعره بالطمأنينة".

تهمك الابراج، الأخبار المحلية والسياسية والرياضية والاقتصادية؟
سجل لرزمة الاخبار الساخنة وتلقى فقط الأخبار المهمة على هاتفك النقال
رقم هاتفك النقال:
الخدمة المطلوبة:

من هو الطفل الذي يعاني من الحركة المفرطة؟ تأثير العاب الاناث على اطفالك الذكور وبالعكس
توصيات الزوار
جميع الحقوق محفوظة لموقع لموقع العرب وصحيفة كل العرب
مسلسلات رمضان 2014 | اغاني mp3 | مسلسل عمر | طاحون الشر | زمن البرغوث | ابن النظام | عرفة البحر | عرفة البحر شمس الانصاري