أخبارNews & Politics

معضلة تنتظر الحل: توحيد رؤية هلال رمضان.. سجال يتكرر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
16

حيفا
سماء صافية
28

ام الفحم
غائم جزئ
24

القدس
غائم جزئ
24

تل ابيب
غائم جزئ
24

عكا
سماء صافية
28

راس الناقورة
سماء صافية
16

كفر قاسم
غائم جزئ
24

قطاع غزة
غيوم قاتمة
23

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

توحيد رؤية هلال رمضان.. سجال يتكرر بين علماء الدين والفلكيين

مع نهايات شهر رجب وبدء العد التنازلى لشهر شعبان، يتكرر سؤال كل عام: متى نصوم رمضان؟ وهو سؤال يتسع مداه ليردده أكثر من مليار و300 مليون مسلم، حيث جرت العادة منذ العصور الإسلامية الأولى على خروج المسلمين في آخر شهر شعبان لرؤية هلال رمضان

*  د. صلاح محمد محمود، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في مصر:
- غرة شهر رمضان للعام الهجري الحالي ستوافق يوم الأربعاء 11 آب/أغسطس القادم فلكياً

- الهلال له ميلاد عند الفلكيين يختلف عن ميلاده عند الشرعيين، وهذا يحدث فجوة بين المفهومين. فهناك ما يسمى بنقطة الالتقاء أو اجتماع الشمس والقمر في نقطة ما في السماء

* د. محمد الشهاوي:
- إذا اجتمعت القدرة على تحديد موقع الهلال واتجاهه بشكل جيد من قبل المتخصصين الشرعيين والفلكيين، وطالت فترة مكوث الهلال قبل أن يغرب، وقتها يمكن رصد الهلال، وبالتالي التثبت من الرؤية مع الحسابات، دون لبس


العربية - مع نهايات شهر رجب وبدء العد التنازلى لشهر شعبان، يتكرر سؤال كل عام: متى نصوم رمضان؟ وهو سؤال يتسع مداه ليردده أكثر من مليار و300 مليون مسلم، حيث جرت العادة منذ العصور الإسلامية الأولى على خروج المسلمين في آخر شهر شعبان لرؤية هلال رمضان.
أما باحثوا الفلك فقد أعربوا مراراً عن أملهم فى توحيد بداية الشهور الهجرية بين البلدان الإسلامية، وتوحيد ثبوت رؤية هلال الشهر الكريم.
ويؤكد د. محمد الشهاوي، أستاذ علم الفلك المصري، أنه إذا اجتمعت القدرة على تحديد موقع الهلال واتجاهه بشكل جيد من قبل المتخصصين الشرعيين والفلكيين، وطالت فترة مكوث الهلال قبل أن يغرب، وقتها يمكن رصد الهلال، وبالتالي التثبت من الرؤية مع الحسابات، دون لبس.


علي جمعة
ويضيف "يحدث أحياناً أن تكون فترة مكوث القمر بعد غروب الشمس قصيرة، أو أن تعوق السحب التثبت من ظهور الهلال، وحينها يصعب تأكيد الرؤية، رغم أنه قد يكون موجوداً في الحقيقة، وفي هذه الأحوال يحدث اختلاف بين العلماء يصعب حسمه".
وكان د. صلاح محمد محمود، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، قد أعلن أن غرة شهر رمضان للعام الهجري الحالي ستوافق يوم الأربعاء 11 آب/أغسطس القادم فلكياً.
وقال محمود، إن هلال شهر رمضان سيولد في السماء في تمام الساعة السادسة و8 دقائق صباحاً بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة يوم الثلاثاء الموافق 29 من شعبان الحالي و10 أغسطس القادم "يوم الرؤية"، ويبقى في السماء لمدة 7 دقائق بعد غروب الشمس؛ مما يمكن الراصد من رؤيته، وبذلك يكون شهر شعبان الحالي 29 يوماً.
بالمقابل يقول مفتي الجمهورية المصرية د. علي الجمعة إن "الهلال له ميلاد عند الفلكيين يختلف عن ميلاده عند الشرعيين، وهذا يحدث فجوة بين المفهومين. فهناك ما يسمى بنقطة الالتقاء أو اجتماع الشمس والقمر في نقطة ما في السماء، فإذا تفرقا من هذه النقطة ولد الهلال فلكياً، وفي حال انفصال الشمس عن القمر وبقي القمر في السماء لمدة 10 دقائق أو 8 دقائق أو أقل، فهذا يكفي لثبوت الشهر الهجري عند الشرعيين".


وأضاف مفتي مصر أن صيام شهر رمضان والحج من العبادات المرتبطة بدورة القمر والتي يطلق عليها الأشهر القمرية. وأن شرع الله تعالى أوجب صيام شهر رمضان في قوله تعالى {فمن شهد منكم الشهر فليصمه}. فجعل الأساس في رؤية الهلال للرؤية البصرية لأنها المشترك بين كل الخلق، فيستطيع أي بدوي في الصحراء أن يشاهد الهلال ويستطيع أي عالم فلك في مرصده أن يشاهده، ويستطيع المتتبع للاستشعار عبر الأقمار الصناعية أن يرصده أيضاً.
مفتي الديار المصرية شدد على أنه "منعاً لحدوث بلبلة وحالة الشقاق التي يحدثها البعض كل عام بمخالفة أهل البلاد والصيام بناء على رؤية دولة أخرى بدعوى عدم صحة ودقة رؤية أهل العلم في البلاد، فإنه يجب على المسلمين شرعاً أن يصوموا لرؤية بلدهم. وعليه فإنه لا ينبغي أن يصوم أبناء أي بلد ويفطروا على خلاف الرؤية التي تثبت في هذا البلد، لأن هذه المخالفة تشق وحدة المسلمين وتزرع بذور الفتنة والفرقة".
من جهته، يرى د. مسلم شلتوت، أستاذ بحوث الشمس والفضاء بمعهد البحوث الصحراوية بجامعة المنوفية، أنه ومع التقدم العلمي بدأ العلماء يعتنون بأمر القمر ودراسة أحواله بالطريقة العلمية الصحيحة إلى أن تحققت المعجزة بنزول الإنسان على سطح القمر منذ‏40‏ عاماً. والقمر كما هو معروف تابع للأرض وجسم مظلم لا يضيء بذاته، بل يعكس ما يسقط عليه من ضوء الشمس إلى الأرض فيصبح مرئياً بالنسبة لسكان الأرض‏.‏
ويردف: وهذه الإضاءة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الأرض والشمس، مما ينشأ عنه ظاهرة أوجه القمر المعروفة التي استخدمها المسلمون أساساً للتقويم الهجري المعمول به، تطبيقاً لقول الله تعالي في كتابه الكريم‏:‏ {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}‏.‏
حيث يتم تثبيت يوم بدء الشهر القمري برؤية الهلال بعد غروب الشمس في يوم ‏29‏ من الشهر القمري السابق‏.‏ وإذا تعذرت رؤية الهلال يتوجب إكمال عدة الشهر القمري السابق‏30‏ يوماً، ثم يبدأ بعد ذلك الشهر القمري الجديد وذلك لأداء فريضتي الصوم والحج عند المسلمين‏.‏
وأضاف: إن اعتماد بداية الشهر العربي علي رؤية الهلال هو أمر استقر عليه العرب قبل الإسلام. فالحديث النبوي الشريف صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته هو إقرار لما درج عليه الناس من اعتبار الهلال دليلاً علي طول الشهر‏.‏

كلمات دلالية
مناوشات في رهط مع رجال الشرطة بسبب مطاردة بوليسية