رأي حرOpinions

العصرنة الفلسطينية؟ من اين تؤكل الكتف؟/ممدوح اغبارية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
26

حيفا
غائم جزئ
26

ام الفحم
غائم جزئ
26

القدس
غائم جزئ
27

تل ابيب
غائم جزئ
27

عكا
غائم جزئ
26

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
غائم جزئ
27

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العصرنة الفلسطينية؟ من اين تؤكل الكتف؟/ بقلم: ممدوح ا.اغبارية

امتازت دوائر البحوث الاجتماعية مع المجتمع المدني مؤخرا بتدوين الرواية الفلسطينية

ممدوح اغبارية في مقاله:

فازت الجمهورية الفرنسية بكأس العالم، استكمالا للدور المحوري - الدي تلعبه الدولة الغرَاء، في العالم نمودجا للدول المتقدمة والتنوير البشري من داخل الجمهورية وخلال قيادة العالم الى واقع الجديد

نقف امام تعثر الفكرة للحل في اغلبية سكان مع يهودية الدولة ضد طموح الأهل العرب بدولة الكل-المواطنين


امتازت دوائر البحوث الاجتماعية مع المجتمع المدني مؤخرا بتدوين الرواية الفلسطينية. أرشفة نبعت من المطالب السياسية الاجماعية وطنيا-شعبيا، خلال العديد من الدراسات والمقالات والكتب والمداخلات من الكل.

يشير الجمهور دائما على سفراء البحوث والتنمية والتغيير إلى أهمية العصرنة الحيوية للخطاب الوطني. عصرنة من المراكمة الأهلية للرواية من شعب أبحر راسٍ، امام السياسات الاقتلاعية؛ لليمين الصهيوني مع مجابهة التدويب والادناب السياسي من عربي فخور الى أخنث.

اكتب المقال لأبين 4 جوانب تنموية ملحة، للأهتمام السلوكي من أي طليعة مجتمعية تطمح للتأثير في شعب انكشف على "بوعزيزي" ولن يعود، بعد ان عرف من اين تؤكل الكتف فك وارتباط.

ا- رؤية رقمية،

تواصل الشبكات الاجتماعية توسعها وانتشارها في المنطقة العربية وفي البلاد بحسب دراسة عربية قالت إن قاعدة مستخدمي الشبكة في فلسطين سجلت نسبة نمو بحوالي 39%. تتميز الشبكات الاجتماعية عموما بحضور قوي في حياة الناس في فلسطين والوطن العربي، وقد أسهمت بتحولات مجتمعية عدة من أهمها ثورات الياسمين وصياغة العربي الجديد، المُدرك لاستحقاقات العولمة والمواطنة.

أكتب تأكيدا على البحث باستمرار عن عوامل تمكن المجتمع العربي في البلاد من تجيير أداة الشبكات الاجتماعية، إلى وسيلة تغيير مجتمعي وتنمية وطنية بدل انحسارها على لعب دور المُطهر والمكب للذنوب والعواطف الجياشة. هذا التوجه من شأنه تبيان إيجابيات هذه الأداة العصرية حتى يدرك صناع القرار بأهمية الالتحاق برُكب التطور في العالم، حتى لا تباغتنا الحداثة كما حدث دوما في المشرق العربي، بينما ما زلنا نراوح في نفس المكان.

م- دولة الكل

فازت الجمهورية الفرنسية بكأس العالم، استكمالا للدور المحوري - الدي تلعبه الدولة الغرَاء، في العالم نمودجا للدول المتقدمة والتنوير البشري من داخل الجمهورية وخلال قيادة العالم الى واقع الجديد. برز خلال السنوات الاخيرة مند عقدين او اكثر ثمر العملية التنموية الاستيعابية للفرنسيين من اثر التمدد الفرنسي حول العالم بالاعتراف بحقوق كل الافراد والمجموعات بحق تقرير المصير داخل دولة فرنسا ومن خلال طموحاتها التنويرية خلال قيادة لعبة الأمم.

الاعتراف بالجميع يقود بالتالي الى دولة تمنح الجميع ادوات التماثل المعنوي والمدني بالتالي تغدو الدولة للكل. الاعتراف بالجميع مدخل للحوار مع كل القوى الباطنة للمجتمع المحلي التي لم تشملها دائرة التفاعل الاهلي-المدني الايجابي للمؤسسة الرسمية كجزء شرعي من طموحات المجتمع السياسية مثل المهاجرين والمهجرين والواقعين تحت الاحتلال والمجموعات المغيبة من العقد الاجتماعي النخبوي للقاطنين تحت كعكة اسرائيل - وطن ومواطنة انتفاعية - نتقدم الى دولة الكل.

ق- دولة يهودية ،

نقف امام تعثر الفكرة للحل في اغلبية سكان مع يهودية الدولة ضد طموح الأهل العرب بدولة الكل-المواطنين. السجال مع الصهيونية قدم العديد من السوابق الفكرية للحل من مخاوف الشعب اليهودي وفخ المتطرفين وموظفي الحرب والسلام للصدام المستمر.

ا. فك الارتباط بين يهودية الدولة وسيطرة اليهود على الدولة. الدولة بملك الكل-من يتماثل ويستحق ويستطيع ويريد وليس اليهود فقط . هي وطن يهودي مثل تونس ومصر الاسلاميات للجميع من فيها ومن يرغب بالعودة الى وطن يهودي للجميع - الكل، بجانب فلسطين.

ب. ضخ قانون العودة الدستوري لليهود فقط في مدى جديد يشمل الكل، للعودة الى البلاد- اسرائيل من خلال حق تقرير المصير الفلسطيني بالتوافق مع امكانيات ومطلب العودة دستوريا.

ق. التأكيد في الخطاب على التوافق مع دولة يهودية الطابع وليس الملكية العرقية. اي مع امتيازات توافقية للاغلبية اليهودية ضمن طابع الدولة بالمخزون القيمي والدستوري والسلوكي والديني والحكومي خلال استيعاب الكل المتنوع في دولة الكل-اليهودية مثل اي جمهورية دينتها الرسمية معلنة ومرجعية ثابتة.

س- الادارة الجماهيرية -

الادارة الجماهيرية بمعناها العميق هي شفافية المعلومة ومنالية التأثير لكل فرد بالمعرفة الدقيقة. الادارة الجماهيرية منهج اشتراكي بنى أمم صاعدة من حضيض السلوك السلفي الاجتماعي كثيرة منها دولة اسرائيل بالكيبوتس ومحافظات الجهة الشرقية للصعيد في مصر بالخمسينات وحتى الكليات الامريكية مسقط القيادة السياسية للشعب الامريكي. الاشتراكية غلاف ومضمون قيمي يضمن قناعة الفرد بالاحلام الشخصية امام انفتاح العالم بالعولمة على الشبكات الاجتماعية. غلاف ومضمون بالشفافية الجماهيرية من الرقابة الشعبية للخارج ومضمون بالتوزيع العادل للموارد لاشتراك الشعب بتحديد اولويات التوزيع منه واليه.

الادارة الجماهيرية منهج اشتراكي بنى أمم صاعدة من حضيض السلوك السلفي الاجتماعي كثيرة منها دولة اسرائيل بالكيبوتس ومحافظات الجهة الشرقية للصعيد في مصر بالخمسينات وحتى الكليات الامريكية مسقط القيادة السياسية للشعب الامريكي. الاشتراكية غلاف ومضمون قيمي يضمن قناعة الفرد بالاحلام الشخصية امام انفتاح العالم بالعولمة على الشبكات الاجتماعية. غلاف ومضمون بالشفافية الجماهيرية من الرقابة الشعبية للخارج ومضمون بالتوزيع العادل للموارد لاشتراك الشعب بتحديد اولويات التوزيع منه واليه.

أخيرا بقي ان نقول بأن الرئيس الخالد جمال عبد الناصر بمصر العظيمة اسس لمرحلة جديدة لقيادة شعوب الارض بالاشتراكية العلمية كمنهج اداري والاشتراكية القيمية كوعاء حضاري والاشتراكية الادارية كنظام عمل. أذكر دول عدم الانحياز التي بالاساس صدحت بالعالم نحو توزيع عادل وتكافئ للشعوب وحرية المعتقد السياسي تحت وطأة مشروع الاحتراب الامريكي في المنطقة استشرافا للنور الابيض.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق:

إصابة شاب بحادث طرق في تل أبيب